أهمية اليوم والوقت وكيف نحافظ عليهما

أهمية اليوم والوقت وكيف نحافظ عليهما

أهمية اليوم أو Today’s importance

للوقت أهمية

إن أهمية اليوم يتطلب أن نهتم بأهمية الوقت بالنسبة لأي شخص هو كنز لا يمكن تعويضه أو زيادته بأي وسيلةكانت، فلابد من إستغلال الوقت بشكل جيد ولا تتهاون وتجعله يفلت منك، “الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك”

كيف لك أن تستمتع بوقتك وبيومك؟

هل من عادتك قضاء وقت رائع والإستمتاع بيومك أم هو مجرد يوم عادي وروتيني؟

كل الأشخاص يودون تمضيت يوم طيباً ولكن القليل يعلم كيف تؤثر أسلوب المعيشة ليومك، لذالك ستجد الناس الناجحين في حياتهم مركزين في نجاح يومهم لأن اليوم هو كل ما يملكه الشخص فقد مر آوان الأمس ولا يمكن التعويل على الغد، لهذا لليوم أهمية.

لماذا علينا ألا نقدس في تقدير الأمس والغد؟

إن نجاحنا وإخفاقنا التي مضت كثيرة والبعض لا ينسى إنجازاته التي مضت وهناك نوع أخر يجعلون من تجاربهم التي أخفقو فيها مثل حتمي لبقية حياتهم فهم يعيشون في ضنك وإخفاق وكل فشل وضرر يلحق بهم مرة أخرى، “الأمس إنتهى ليلة أمس”.

فمهما كان فشلك في الماضي فما حدث قد حدث ولا يمكن العودة له مهما كان، فاليوم يوم جديد فبإمكانك أن تحقق أو تعوض إنجازاتك.

ماذا يمكنك أن تتوقع ليومك الغد؟

ما هي خباياه التي يخبيها لك؟

هل ستتحسن أو سوف تسوء؟

لو كنت مثل الأغلبية سيكون توقعك أن الأيام القادمة ستكون أحسن وأفضل، فالأمر بالنسبة لهم أن الغد سيكون أفضل دون أن يمتلكو أي إستراتيجية لجعله أفضل، أما الواقع أنه كلما زاد الشعور بالإحباط إتجاه يومك إزداد في نفسك بأن الغد سيكون أفضل.

فالذين أخفقو في عيش يومهم وإنقضت حياتهم وهم يحاولون الوصول إلى المستقبل إلا أنه ما كان في أيديهم الأن فاتهم تماماً، لأن كلمة المستقبل أسرتهم فحسب ولم ينتبهو ويفيقو إلا بعد أن علمو أن المستقبل صار ماضياً.

الأمل في المستقبل دون الإستثمار في يومك مثله مثل حال المزارع الذي ينتظر المحصول دون القيام ببذر البذور.

التقليل من أهمية اليوم

سألت يوماً ما أحد عن ما يفعله فأجابك إنني أضيع الوقت، هل لك أن تتمعن في هذا التعبيير؟، أليس الأمر بغريب؟

فالوقت هو بمثابة نسيج الذي نسجت منه الحياة، فاليوم هو كل مانملك في متناول أيدينا ومع ذالك فإن الأغلب يدعون هذا النسيج ينسل منهم دون إدراك قيمته ولا إمكاناته المستقبلية، فإذا أردنا أن نقوم بأي إنجاز في حياتنا فيجب علينا التركيز على يومنا فمن هنا يكمن نجاح المستقبل.

هناك قرارات يتحتم على المرء أن يتخذها في حياته وكلما إتخذت هذه القرارات في وقت مبكر وطالت مدة إدارتها صرت أكثر نجاحاً نذكر منها :

1- التوجه الذهني : خيير ومارس التوجهات العقلية بطريقة صحيحة يومياً

2- الأولويات : يجب عليك تحديد أولوياتك والقيام بإنجازها أول بأول.

3- التفكير : مارس التفكير وزد وطور من قدراتك.

4- الإلتزام : إلتزم بالعهود التي تقطعها على نفسك مع المحافظة عليها.

5- العائلة : القيام بالواجب إتجاه عائلتك والتواصل معهم بشكل منظم.

6- القيم : مارس قيمك مع بنيان قيم حميدة.

لن تستطيع من تغيير حياتك إلا إذا غيرت من شيء تفعله يومياً فالنجاح لا ياتي فجأة مثله مثل الفشل.

فبإعدادك ليومك سيمنحك ثقة في المستقبل فالواجب عليك أن تحاولةدائماً أن تنتظر إلى اليوم على أنه المستقبل، فاليوم يمهد الطريق لنجاح المستقبل كما أن الإستعداد ليومك يمنحك نجاح الغد فبدل التعامل مع يومك بصورة ارتكاسية بالتعامل  معه بصورة إستباقية فستجعل يومك كتحفة فنية فبالإقرارات والإنضباط ستحقق هدفك.

الوقت متوفر لكل الناس بالتساوي ولكن يبقى كيفية التعامل مع وقتك هنا يكون الإختلاف.

الوقت أغلى سلعة بالنسبة لنا

أهمية الوقت

الوقت لا يقدر بثمن يجب عليك أن تدافع عن فراغك فإن أهملت وقتك فلن تدرك قيمته أبداً، حدد أولوياتك وكيفية قضاء وقتك فيستحيل أن تسترجع الوقت الضائع ولا يمكن أن يتاح وقت زائد ولهذا يتحتم على المرء من تغيير نظرته ليومه فالمرء لا يسعه القيام بكل شيء فمن الحكمة يتوجب عليك التخلص من أشياء ليست ذات أهمية لذا يجب عليك الإختيار الأهم فالأهم، فكيفية إختيارنا لوقتنا هو الذي يحدد إختيارنا لأسلوب حياتنا فإذا أردت تغيير حياتك فأنت بحاجة إلى تغيير أولوياتك، فالأولويات تساعدنا على الإختيار الحكيم فلكي تصيب النجاح لا يمكنك أن تعود في المسار السريع بل يجب أن تسلك مسارك أنت.

لماذا التوجه العقلي مهم لليوم؟

من الممكن على المرء النجاح بدون تبني أي توجه عقلياً سليماً ولكن ينوجب عليك التوجه العقلي، للإنسان بتحديد المدى الذي ستمتع فيه بهذا النجاح فبالرغم من أن هناك يوجد بعض من الناس الذين يمتلكون من تحيقيق الإنجازات على الرغم من توجههم العقلي السلبي إلا أن هذا نادراً، ما يحدث على الأرجح أن الأشخاص الذين يشوبهم التوجه العقلي السلبي لا يحققون الكثير في حياتهم.

التفكير مهم للغاية لليوم

التفكير هو مصدر الأساسي لكل الإنجازات، حيث بالتفكير السديد يمنحك نتائج مثمرة ويزيد من قدرتك لأن الأفكار هي العماد التي تتأسس عليه معظم الأشياء وكل خطوة تخطوها إلى الأمام.

الشخص المفكر الذي تنتج مخيلته عن أفكار رائعة ستجعله يعلو وتعلو قيمته، فبالتفكير سيصبح مميز كما أن الأشخاص الذين لا يمتلكون مخيلة جيدة ولا يحرصون على تطويرها سيجدون أنفسهم تحت رحمة الظروف المحيطة بهم ولا يمكنهم حل مشاكلهم مع مواجهة العقبات التي تنهال عليهم الواحدة تلو الأخرى.

إقراء أيضاً : قوة الفكرة تتحقق بالرغبة والإيمان

مهارات فكرية

1- التفكير في صورة شاملة

2- التفكير الإبتكاري

3- التفكير الواقعي

4- التفكير المركزي

5- التفكير الإستراتيجي

6- التفكير التأملي

7- التفكير المشترك

لماذا الإلتزام مهم لليوم؟

إذا أردت أن تكون الشخص الذي يملك الإمكانات فيستلزم عليك ثبات وهذه الميزة محلها الإلتزام، فالإلتزام يمكنك من تغيير حياتك ويساعدك في التغلب على الكثير من العقبات لأنك حتماً سوف تتعرض للفشل والإضطرار للوقوف وحدك ومواجهة خيبة الأمل، فلو ساءت الأمور وصعبت الحياة وزداد الألم هل بإمكانك المتابعة؟

مواضيع ذات صلة

ما هي مهارات الإقناع وتأثيرها وكيف نطورها

الفرق بين الإرث الإجتماعي والإرث الجسماني

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x